geetmark

بابك...
لا تفتحه لأيٍ كان
لا أحدثك عن باب بيتك فقط

انما...
عن كُل باب في حياتك
باب قلبك...
أحكم اغلاقه
لا تفتحه أنت
أوكل أمره لخالقه
ولكي يأذن ..او لا يأذن...سُبحانه
عليك أن تُمكن الله من قلبك
فالله ...
و لأنه العزيز سُبحانه
جعل شأن قلبك في محبته أمراً خاضعاً لارادتك أنت
و يكفي أن تُريد...
يكفي أن تقول : يا رب
ليقول الله عز وجل لك : لبيك عبدي

وكذا باب عقلك...
لا تسمح لأحد بالتلاعُب بأفكارك
مهما كانت صفته
كُل فكرة ترِد إليك..
قلبها في رأسك....ابحث بشأنها...ثم قرر بعدها ان كانت تستحق أن تستقر في رأسك أم التخفف منها أولى و أنفع لك .
من فضلك...
لا تبقى قانعاً
بدور المُتلقي
فأنت لستَ أقل شأناً ممن يُعملون عقولهم
لهم عقول....ولك ..كذلك
كما أكرمهم الله عز وجل...أكرمك أنت أيضاً
اقرأ....اسأل....ابحث
و لا أبالغ
ان قلت لك
بأن مُتعة المعرفة لا تُضاهيها أي مُتعة

لأنك...
كُلما أوسعت نطاق معرفتك
كلما استشعرت عظمة خلقك
وما أن تستشعر قيمة وجودك
لن تسأم يوماً
لأنك ستعي أنك وُجدتَ في هذه الحياة لرسالة و مُهمة عليك أن تؤديها
ولا ينفع أو يُجدي أن يقوم بها عنك أي أحد آخر
باختصار...
ستفهم و تُقدّر كم أنت مُهم
و ان وجودك ليس كعدمه
فلا بطالة...ولا سأم....ولا ملل....ولا وقت لانبطاح و كآبة
لانسان وعى مُهمته في هذه الحياة !