geetmark

مذبحة الدلافين ?

يُقام سنوياً مهرجان دموي جماعي يحتفل فيه شباب الدنمارك ممن بلغوا سن الرشد بإرتكاب مجازر و عمليات قتل جماعيه بحق الدلافين من نوع "الكاليديرون"، تحديداً "جزر فارو" الدنماركيه

هذه العاده الهمجيه يُلقنها الدنماركيون لأولادهم مُنذ سن مُبكره، و الغريب أن الأطفال أنفسهم يستمتعون برؤية هذا المهرجان و يذهبون سنوياً لهذا الشاطئ و يقومون بتسلق جثث الدلافين المذبوحه

و يُعرف عن دلافين الكاليديرون المُعرضة للانقراض، ذكائها الشديد و شعبيتها الكبيره نظراً لحُبها للناس و تفضيلها الإقتراب منهم و اللعب معهم، و في المقابل يُقابلها "الدنماركيون" بخسه و وضاعه فيطعنوها بالسكاكين و الأدوات القاتله

المُحزن أن هذه الحيوانات لا تموت مباشرة بعد عملية الطعن المُستمره لها، و لكن هؤلاء الشباب يتلذذون بتعذيبها و ضربها مره و إثنتين و ثلاث بسكاكين حاده و أدوات جارحه، و الدلافين تصرخ كالطفل الوليد و هي تُصارع الموت

فجأة يتحول لون البحر الأزرق إلى الأحمر الغامق و هو دم هذه المخلوقات البريئه، التي لم ترتكب جُرم في حياتها سوى أنها أليفه سهلة الصيد

يُذبح في هذا المهرجان عشرات الدلافين في وقت و آن واحد و العجيب أن سكان هذه الجزيره لا يستفيدون من لحوم الدلافين القتيله بل يتركون الكثير منها ليتعفن ثم يتم إلقائها في البحر مره أخرى

بالنسبه لي، أرى بإن إزهاق أي روح لإي كائن حي هي إجرام بحق الكون و الطبيعه، سواء كان إنسان أم حيوان أو حتى نبات