geetmark

وصلت حضارتنا إلى قمة مجدها حين كان عند علمائنا يقين راسخ برؤيتهم وهويتهم فكانوا لا يترددون فى التواصل مع الحضارات الأخرى لتبادل العلوم والمعارف دون أن يتأثروا بالمعارف والأخلاق والسلوكيات المخالفة لما يؤمنون به، فقدموا للعالم فكرا وعلما وتركوا بصمة لا يستطيع أحد أن ينكرها إلى يومنا هذا. إذا أردنا أن نرتقى بأمتنا حقا، علينا أن نسير على خطى هؤلاء العمالقة، بدلا من أن نضل طريقنا خلف هؤلاء الذين يؤمنون باللاهوية واللافكر.