geetmark

يٌحكي أن
كان في زمن موسى عليه السلام
رجل لا يستقيم على التوبة ،
كلما تاب أفسد ، فمكث على ذلك عشرين سنة,
فأوحى الله تعالى إلى موسى :
قل لعبدي فلان : إني قد غضبت عليه ، فبلغ موسى عليه السلام الرسالة إلى ذلك الرجل ، فحزن الرجل وذهب إلى الصحراء قائلا : إلهي أنفدت رحمتك أم ضرتك معصيتي ؟ أم نفدت خزائن عفوك، أم بخلت على عبادك ؟ أي ذنب أعظم من عفوك ؟ والكرم من صفاتك القديمة ، واللؤم من صفاتي الحادثة ، أفتغلب صفتي صفتك ؟ وإذا حجبت عبادك من رحمتك فمن يرجون ؟ وإن طردتهم فإلى من يقصدون ؟ إلهي إن كانت رحمتك قد نفدت ،وكان لا بد من عذابي فاحمل علي جميع عذاب عبادك فإني قد فديتهم بنفسي , فقال الله تعالى : يا موسى : اذهب إليه وقل له : لو كانت ذنوبك ملء الأرض لغفرتها لك بعد ما عرفتني بكامل القدرة والعفو والرحمة , وقال ﷺ : ( ما من صوت أحب إلي الله من صوت عبد مذنب تائب يقول يا رب فيقول : الرب لبيك يا عبدي ، سل ما تريد ، أنت عندي كبعض ملائكتي ، أنا يمينك ، وعن شمالك ، وفوقك ، وقريب من ضمير قلبك ، اشهدوا يا ملائكتي أني قد غفرت له )

' مكاشفة القلوب '
" الغزالي "